بابا رتن الهندی وتراثنا الأخلاقی

القسم الثانی ـ

الشیخ جویا جهانبخش(*)

ترجمه: حسن مطر

«…دین الإسلام أشرف من أن یُؤخَذ من کلّ جاهلٍ عامّی، أو یثبت بقول کل غافل غبیّ…»([1]).

بالالتفات إلى الاختلافات القائمه بشأن سیره وأحوال رتن، بل وحتى تاریخ وفاته، قد یتسلل الظنّ والشکّ حتّى إلى وجوده من الأساس؛ فقد یُقال بعدم وجود مثل هذا الشخص، وإنه شخصیه خرافیه قد تمّ اختلاقها من قبل بعض المغرضین!

یُقال: إن اثنی عشر شخصاً من مختلف أنحاء العالم الإسلامی قد التقوا بهذا الرجل فی مسقط رأسه، فإنْ صحّ هذا الکلام یمکن الاطمئنان فی الحدّ الأدنى إلى وجود هذا المدَّعی فی القرن السابع الهجری فی العالم الخارجی.

قال الصفدی(۷۶۴هـ) فی الوافی بالوفیات: «نقلت من خطّ علاء الدین علیّ بن مظفر الکندیّ: حدّثنا القاضی الأجل العالم جلال الدین أبو عبد الله محمد بن سلیمان بن إبراهیم الکاتب، من لفظه، فی یوم الأحد، خامس عشر ذی الحجّه، سنه إحدى عشره وسبعمئه، بدار السعاده بدمشق المحروسه، قال: أخبرنا الشریف قاضی القضاه نور الدین أبو الحسن علیّ بن الشریف شمس الدین أبی عبد الله محمد بن الحسین الحسینی الأثری الحنفیّ، من لفظه، فی العشر الآخر من جمادى الأولى عام إحدى وسبعمئه بالقاهره، قال: أخبرنی جدّی الحسین بن محمد، قال: کنتُ فی زمن الصّبا وأنا ابن سبع عشره سنه أو ثمانی عشره سنه سافرت مع أبی محمد وعمی عمر من خراسان إلى بلد الهند فی تجارهٍ، فلمّا بلغنا أوائل بلاد الهند وصلنا إلى ضیعه من ضیاع الهند، فعرج أهل القافله نحو الضیعه، ونزلوا بها، وضجّ أهل القافله، فسألناهم عن الشأن، فقالوا: هذه ضیعه الشیخ رتن، اسمه بالهندیه، وعرّبه الناس وسموه بالمعمِّر؛ لکونه عمّر عمراً خارجاً عن العاده. فلمّا نزلنا خارج الضیعه رأینا بفنائها شجره عظیمه تظلّ خلقاً عظیماً، وتحتها جمع عظیم من أهل الضیعه، فتبادر الکلّ نحو الشجره ونحن معهم، فلمّا رآنا أهل الضیعه سلَّمنا علیهم وسلَّموا علینا. ورأینا زنبیلاً کبیراً معلَّقاً فی بعض أغصان الشجره، فسألنا عن ذاک، فقالوا: هذا الزنبیل فیه الشیخ رتن، الذی رأى النبیّﷺ مرّتین، ودعا له بطول العمر ستّ مرّات. فسألنا جمیع أهل الضیعه أن ینزل الشیخ، ونسمع کلامه، وکیف رأى النبیّﷺ؟ وما یروی عنه؟ فتقدَّم شیخٌ من أهل الضیعه إلى الزنبیل، وکان ببکرهٍ، فأنزله فإذا هو مملوءٌ بالقطن، والشیخ فی وسط القطن، ففتح رأس الزنبیل وإذا الشیخ فیه کالفرخ، فحسر عن وجهه، ووضع فمه على أذنه، وقال: یا جدّاه، هؤلاء قوم قد قدموا من خراسان، وفیهم شرفاء أولاد النبیّﷺ، وقد سألوا أن تحدِّثهم کیف رأیت رسول اللهﷺ؟ وماذا قال لک؟ فعند ذلک تنفَّس الشیخ وتکلم بصوت کصوت النحل بالفارسیّه، ونحن نسمع ونفهم کلامه، فقال: سافرت مع أبی وأنا شابٌّ من هذه البلاد إلى الحجاز فی تجارهٍ، فلمّا بلغنا بعض أودیه مکّه، وکان المطر قد ملأ الأودیه بالسَّیْل، فرأیت غلاماً أسمر اللون ملیح الکون حسن الشمائل، وهو یرعى إبلاً فی تلک الأودیه، وقد حال السَّیْل بینه وبین إبله، وهو یخشى من خوض السَّیْل؛ لقوّته، فعلمت حاله، فأتیت إلیه، وحملته، وخضْتُ السَّیْل إلى عند إبله من غیر معرفهٍ سابقه، فلمّا وضعته عند إبله نظر إلیَّ، وقال لی بالعربیه: بارک الله فی عمرک، بارک الله فی عمرک، بارک الله فی عمرک، فترکتُه، ومضیت إلى سبیلی، إلى أن دخلنا مکّه، وقضینا ما کنّا أتینا له من أمر التجاره، وعُدْنا إلى الوطن، فلمّا تطاولت المدّه على ذلک کنّا جلوساً فی فناء ضیعتنا هذه، لیلهً مقمره، [و]رأینا لیله البدر [والبدر] فی کبد السماء، إذ نظرنا إلیه وقد انشقّ نصفین، فغرب نصف فی المشرق ونصف فی المغرب ساعه زمانیه، وأظلم اللیل، ثمّ طلع النصف من المشرق والنصف الثانی من المغرب إلى أن التقیا فی وسط السماء کما کان أوّل مرّه، فعجبنا من ذلک غایه العجب، ولم نعرف لذلک سبباً. وسألنا الرکبان عن خبر ذلک وسببه، [فـ] أخبرونا أن رجلاً هاشمیاً ظهر بمکّه، وادّعى أنه رسول من الله إلى کافّه العالم، وأن أهل مکّه سألوه معجزهً کمعجزه سائر الأنبیاء، وأنّهم اقترحوا علیه أن یأمر القمر فینشقّ فی السماء ویغرب نصفه فی الغرب ونصفه فی الشرق، ثمّ یعود إلى ما کان علیه، ففعل لهم ذلک بقدره الله تعالى. فلمّا سمعنا ذلک من السفّار اشتَقْتُ أن أرى المذکور، فتجهَّزْتُ فی تجارهٍ، وسافرتُ إلى أن دخلت مکّه، وسألتُ عن الرجل الموصوف، فدلّونی على موضعه، فأتیتُ إلى منزله، واستأذنتُ علیه، فأذن لی، ودخلت علیه، فوجدته جالساً فی صدر المنزل والأنوار تتلألأ فی وجهه، وقد استنارت محاسنه، وتغیرت صفاته التی کنت أعهدها فی السفره الأولى، فلم أعرفه، فلمّا سلمتُ علیه نظر إلیَّ، وتبسَّم، وعرفنی، وقال: وعلیک السلام، ادْنُ منّی، وکان بین یدیه طبق فیه رطب، وحوله جماعه من أصحابه کالنجوم، یعظِّمونه ویبجِّلونه، فتوقفت لهیبته، فقال ثانیاً: ادْنُ منّی وکُلْ، الموافقه من المروءه، والمنافقه من الزندقه، فتقدمت، وجلست، وأکلت معهم الرطب، وصار یناولنی الرطب بیده المبارکه، إلى أن ناولنی ستّ رطبات، سوى ما أکلتُ بیدی، ثمّ نظر إلیَّ، وتبسَّم، وقال لی: ألم تعرفنی؟ قلتُ: کأنّی، غیر أنّی ما أتحقَّق، فقال: ألم تحملنی فی عام کذا وجاوزت بی السبیل حین حال السَّیْل بینی وبین إبلی، فعند ذلک عرفتُه بالعلامه، وقلت له: بلى والله، یا صبیح الوجه، فقال لی: امدد إلیَّ یدک. فمددت یدی الیمنى إلیه، فصافحنی بیده الیمنى، وقال لی: قل أشهد أن لا إله إلاّ الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، فقلتُ ذلک کما علَّمنی، فسُرَّ بذلک، وقال لی عند خروجی من عنده: بارک الله فی عمرک، بارک الله فی عمرک، بارک الله فی عمرک، فودَّعته وأنا مستبشرٌ بلقائه وبالإسلام. فاستجاب الله دعاء نبیِّهﷺ، وبارک فی عمری بکلّ دعوهٍ مئه سنه، وها عمری الیوم نیِّف وستمئه سنه، وجمیع مَنْ فی هذه الضیعه العظیمه أولاد أولاد أولادی، وفتح الله علیَّ وعلیهم بکل خیر وبکلّ نعمه ببرکه رسول اللهﷺ، انتهى.

وذکر عبد الوهّاب القارئ الصوفی أنه توفی فی حدود سنه اثنتین وثلاثین وستّمئه.

 وذکر النجیب عبد الوهّاب أیضاً أنه سمع من الشیخ محمود بن بابا رتن، وأنه بقی إلى سنه تسع وسبعمئه، وأنه قدم علیهم شیراز، وذکر أنه ابن مئه وستّ وسبعین عاماً، وأنه تأهَّل ورزق أولاداً.

قال الشیخ شمس الدین: مَنْ صدَّق هذه الأعجوبه وآمن ببقاء رتن فما لنا فیه طبٌّ. فلیعلم أننی أول مَنْ کذب بذلک، وأننی عاجز منقطع معه فی المناظره. وما أبعد أن یکون جنّی تبدى بأرض الهند، وادّعى ما ادّعى، فصدَّقوه! لا بل هذا شیخ معثر دجّال، کذب کذبه ضخمه؛ لکی تنصلح خائبه الضیاع، وأتى بفضیحه کثیره، والذی یحلف به أنه رتن لکذّاب، قاتله الله أنّى یؤفک! وقد أفردت جزءاً فیه أخبار هذا الضالّ سمَّیْتُه: کسر وثن رتن.

وقال لی الشیخ علم الدین البرزالی، وقد سألتُه عن هذا الحدیث، فقال لی: هو من أحادیث الطرقیّه!»([2]).

وقد عمد المیرزا حسین النوری ـ الذی توصَّل إلى ما قاله الصفدی فی هذا الشأن، من طریق سلوه الغریب، للسید علی خان ـ إلى تقدیم نوعٍ من الترجمه لحکایه اللقاء بـ «رتن»، التی رواها الصفدی، ومن هنا نجد من المناسب نقل نصّ کتابته:

«روى السید الفاضل المتبحِّر الجلیل السید علی خان المدنی، فی کتاب سلوه الغریب وأسوه الأریب، عن الجزء الثامن لتذکره صلاح الدین الصفدی، حیث قال: نقلت من خطّ علاء الدین علیّ بن مظفر الکِنْدیّ ما صورته کالآتی: …ثمّ ساق الخبر بطوله، على ما تجده فی النجم الثاقب»([3]).

ثم استطرد النوری قائلاً: «قال الصفدی بعد أن ذکر هذه الحکایه: قد رأیت بعض مَنْ توقَّف فی حدیث هذا المعمِّر، وأدخل الشکّ فیه بطول عمره بهذا المقدار، وتردَّد فی صدقه. ثم ذکر أنّ سبب شکِّه من التجربه وکلام الطبیعیین، وسوف یأتی بعد ذلک. ثم ردّ ذلک الکلام بکلام أبی معشر([۴]) وأبی الریحان وغیرهما من المنجِّمین، وسوف نذکرهم.

وقال: بقاء رتن هذا العمر الذی حکی عنه معجزه لرسول الله‘. وإن رسول الله‘ دعا لجماعهٍ من أصحابه بکثره الولد وطول العمر، إلى أن قال: فلیس جدیداً أن یدعو له ستّ مرّات، فیعیش ستمائه سنه، مع إمکان هذا الأمر، غایه ما فی الباب أننا لم نَرَ أحداً وصل إلى هذا الحدّ، وعدم الدلیل لا یدلّ على عدم المدلول.

وقال محمد بن عبد الرحمن بن علی الزمردی الحنفی: أخبرنی القاضی معین الدین عبد المحسن بن القاضی جلال الدین عبد الله بن هشام بالحدیث السابق، سماعاً علیه، قال: أخبرنی بهذا قاضی القضاه المذکور بالسند المذکور، فی الخامس عشر من جمادى الآخره سنه سبع وثلاثین وسبعمائه، ثمّ نقل عن الذهبی أنّه یکذِّب هذه الدعوى، ولم یذکر مستنداً»([5]).

وبطبعیه الحال فإن ما ذکره النوری بشأن تضعیف التشکیک فی «رتن»، و…، لیس موجوداً فی الوافی بالوفیات، ویجب البحث عنه ـ بطبیعه الحال ـ فی سائر مؤلَّفات الصفدی.

ولکی لا نبتعد کثیراً:

إن معین الدین أبو القاسم جُنَیْد الشیرازی، الذی ألَّف کتاب شدّ الإزار سنه ۷۹۱هـ، قال فی تقریره لحال «الشیخ سعد الدین محمد بن مظفَّر بن روزبهان»(634هـ): «وسافر الشیخ سعد الدین محمد اثنتی عشره سنه، وجال البلاد، ودخل أرض هند، وصحب الشیخ ساهول بن مهادیو بن جکدیو الیتوری، المعروف بـ (رتن)، وروى عنه أحادیث»([6]).

وقال نور الدین عبد الرحمن الجامی(۸۱۷ ـ ۸۹۸هـ) فی نفحات الأنس، فی معرض الحدیث عن الشیخ رضی الدین علی لالاء الغزنوی(۶۴۲هـ): «نال الشیخ علی لالاء صحبه الکثیر من المشایخ، وقیل: إنه حصل على خرقه من أربع وعشرین ومئه شیخ کامل مکمّل، وبعد وفاته بقی منها ثلاثه عشر ومئه خرقه. وسافر إلى الهند وحصل على صحبه أبی الرضا رتن ـ رضی الله عنه ـ، وأخذ منه أمانه رسول اللهﷺ کما صحَّحه الشیخ رکن الدین علاء الدوله، وقال: صحب، یعنی الشیخ رضی الدین علی اللالاء، صاحب رسول اللهﷺ أبا الرضا رتن بن نصر ـ رضی الله تعالى عنه ـ، فأعطاه مشطاً من أمشاط رسول اللهﷺ، وقام الشیخ رکن الدین علاء الدوله بلفّه فی خرقهٍ، ولفّ الخرقه فی ورقهٍ، وکتب على الورقه بخطّه المبارک: هذا المشط من أمشاط رسول اللهﷺ، وصل إلى هذا الضعیف من صاحب رسول اللهﷺ، وهذه الخرقه قد وصلت من أبی الرضا رَتَن إلى هذا الضعیف.

کما کتب الشیخ رکن الدین بخطِّه المبارک: إنه یُقال: إن ذلک کان أمانه من الرسولﷺ لیصل إلى الشیخ رضی الدین لالاء»([7]).

وعمد دولتشاه السمرقندی فی کتابه تذکره الشعراء (الذی فرغ من تألیفه سنه ۸۹۲هـ)، فی بیان حال «الشیخ عز الدین پور حسن الإسفرائینی»، إلى نقد حال «الشیخ رضی الدین علی لالا» قائلاً: «أدرک أبا الرضا بابا رتن الهندی ـ رضی الله عنه ـ فی الهند، وقد أعطاه بابا رتن مشطاً من بین أمشاطه التی أعطاها له الرسولﷺ، ثم رحل عن هذه الدنیا، قالوا: إن بابا رتن قد أدرک صحبه رسول اللهﷺ، وهناک مَنْ قال: إنه من حواریّی النبی عیسى×، وقیل: إنه عَمَّر لألف وأربعمائه سنه»([8]).

قال رضا قلی خان هدایت(۱۲۱۵ ـ ۱۲۸۸هـ) فی ریاض العرافین، فی شرح حال رضی الدین علی لالا: «…قیل: إنه فی سن الخامسه عشر سنه رأى الشیخ نجم الدین [نجم الدین کبرى] فی المنام، وجدّ فی طلبه لسنوات. وتشرَّف بخدمه ما یزید على المائه شیخ، حتّى أدرک فی نهایه المطاف الشیخ نجم الدین، وسافر إلى الهند بتوجیه منه للقاء الشیخ أبی رضا رتن، وهو على قولٍ من حواریّی النبی عیسى، وعلى قولٍ آخر من أصحاب خاتم الأنبیاء، وأنه عمَّر لألف وأربعه عشر عاماً. وتفصیل هذا الإجمال قد تمّ التصریح به وتصحیحه فی کتب هذه الطائفه…»([9]).

وقال نور الدین جعفر البدخشی(۷۴۰ ـ ۷۹۷هـ) فی خلاصه المناقب، الذی کتبه لتقریر أحوال ومناقب شیخه ومراده المیر السید علی الهمدانی(۷۱۴ ـ ۷۸۶هـ): «…ذکر الجهر لیس بدعهً؛ لأن النبیّ المصطفىﷺ وأصحابه قد جهروا بالذکر… کما کان الخواجه أبو الرضا رتن بن کربال البترندی ـ رضی الله عنه ـ، وهو من أصحاب رسول الله، یجهر بالذکر إلى آخر حیاته، وکان ذلک ذکر خواجه الله.

وإن الشیخ علی لالا قد أدرک الخواجه، وأخذ منه الأمانات الثلاثه التی کان الرسول× قد أرسلها له بید الخواجه ـ رضی الله عنه ـ.

وقد رأیت بعض أتباع الخواجه فی قصبه أندخود([۱۰])، وبعد ثلاثه أیام من خلوته وافق على رجاء مقدمه علیه، وبعد الخروج من الخلوه سأل مقدّمه عن سبب عدم اشتهار الأحادیث الرتنیّه، سوى ثلاثه منها، والتی تمثِّل فخراً لأهل الحدیث؟ فقال ذلک المقدّم فی الجواب: إن سبب عدم شهرتها یعود إلى أن النبی المصطفىﷺ قد أرسل ثلاثه أشیاء إلى الشیخ مختار الدین الأزنشی([۱۱]) ـ قدس الله سرَّه ـ على سبیل الأمانه:

الأول: کرده کرم([۱۲]).

الثانی: قطره ماء من فمه المبارک.

الثالث: الأحادیث الرتنیه التی کانت موقوفه حتّى أوان تحصیل الشیخ مختار الدین.

وقد أرسل الخواجه هذه الأشیاء الثلاثه بید الشیخ موسى([۱۳]) إلى الشیخ مختار الدین، وقد أوصى الشیخ موسى: إذا بلغت خوارزم سیأتی إلیک شاب ربعه أسمر البشره، وعلى خدّه خالٌ، وقد شدّ على وسطه قرص شعیر، ویقرأ تفسیر الکشّاف، وقد بلغ فی قراءته([۱۴]) سوره إنا فتحنا لک فتحاً مبیناً، فأَعْطِ تلک الأمانات الثلاثه إلى ذلک الشاب. وعندما تذکر الشیخ موسى تلک الوصیه بایع الشیخ مختار الدین الشیخ موسى، واهتمّ بالسلوک فی سبیل الله تعالى، فلا جَرَم أن تکون تلک الوقفه الرتنیه([۱۵]) هی السبب فی عدم اشتهار الأحادیث الرتنیه([۱۶])»([17]).

إن الحافظ حسین الکربلائی التبریزی(۹۹۷هـ) ـ الذی یستشهد فی بدایه کتابه «روضات الجنان» فی بحث المزارات وزیاره القبور بواحد من «الأحادیث الرتنیه»، ویدعو لـ «بابا رتن» بلفظ «رضی الله عنه»([18]) ـ ذکر فی الروضه الثامنه من کتابه کلام صاحب «خلاصه المناقب»، بتصرُّف وتلخیص غیر دقیق (وربما کان عدم دقته فی ذلک راجعاً إلى النسخه التی اعتمدها)، ثمّ أضاف من عنده توضیحاً بشأن حقیقه «عدم اشتهار الأحادیث الرتنیه»، التی دار الحدیث والکلام عنها فی «خلاصه المناقب»، قائلاً: «والغرض من عدم شهره هذه الأحادیث کأنه یعود إلى عدم وجودها فی کتب الصحاح، وإلاّ فهی مشهورهٌ، والله أعلم»([19]).

ربما أراد الحافظ حسین بهذا التوضیح إیصال معنیین:

الأوّل: إن سند هذه الروایات لا وجود له فی المصادر الحدیثیه من طریق «رتن»، غیر أنه لا یوجد إشکالٌ خاصّ فی متنها من وجهه نظر أمثاله.

الثانی: إن عدم شهره هذه الأحادیث إنما یعود إلى المصادر المعتبره عند المتقدِّمین، وإلاّ فإنها قد اشتهرت بین المتأخِّرین من طریق «رتن».

بالالتفات إلى التوضیح الذی ذکره الحافظ حسین ـ خلافاً لما ورد فی خلاصه المناقب ـ لاشتهار «الأحادیث الرتنیه» ـ فی عصره طبعاً ـ یمکن الوقوف على تأثیر بعض الصوفیه اللامبالین والمرتجلین فی مجال الدرایه فی اشتهار أقاویل ذلک الهندی المدَّعی، وبذلک یمکن لنا أن ندرک الحاله التی کان علیها الواقع منذ عصر المیر سید علی الهمدانی إلى نهایه القرن العاشر الهجری!

یذکر المیرزا لعل بیک لعلی البدخشی(۹۶۸ ـ ۱۰۲۲هـ) فی کتاب «ثمرات القدس من شجرات الأنس» ـ وهو عباره عن تذکره صوفیه عن شبه القاره [الهندیه] ـ قائلاً: «أبو الرضا رتن الحاجی ـ نوَّر الله تعالى مضجعه ـ: إن للشیخ رضی الدین بن علی بن سعد لالا بن عبد الخلیل الغزنوی ـ وهو ابن عم الحکیم السنائی الغزنوی، ومن أعاظم المریدین للشیخ نجم الدین کبرى «قدّس سرّه» ـ خرقه من مئه [و]أربع وعشرین ولیاً کاملاً. وصلت إلى الهند سنه عشرین وستمائه، وتشرَّفت بصحبه بابا رتن نصیر الدین الهندی، وأعطانی الأمانه التی أرسلها لی رسول الله‘ بیده، وکانت الأمانه مُشْط لحیه. وقد صحَّحه([۲۰]) الشیخ رکن الدین علاء الدوله السمنانی ـ قدس روحه ـ وقال: وصحب([۲۱]) الشیخ رضی الدین علیّ، صاحب رسول [الله]‘ أبا الرضا رتن بن نصر ـ رضی الله تعالى عنه ـ، فأعطاه مُشْطاً من أمشاط([۲۲]) رسول الله‘.

وبالتالی فقد وصل ذلک المشط إلى حضره الشیخ رکن الدین علاء الدوله. مع تلک الخرقه التی قام بابا رتن بلفّ المشط بها، وعمد الشیخ إلى لفّ الخرقه بورقه، وکتب علیها: هذا المُشط من أمشاط رسول الله‘؛ هذه الخرقه وصلت([۲۳]) من أبی الرضا رتن إلى یدی([۲۴]) الضعیف.

کما کتب الشیخ علاء الدوله بخطه المبارک: قالوا: إن تلک الأمانه کان قد أرسلها النبیّ‘ للشیخ رضی الدین علی لالا.

وقال بعضٌ: إن لقاء الشیخ بأبی الرضا کان فی سنه ستمائه، وهناک مَنْ قال: إنها کانت قبل ذلک، وهناک مَنْ قال: إنها کانت بعد ذلک. والعلم عند الله تعالى أکبر!

لقد استفاض الشیخ ابن الحجر العسقلانی([۲۵]) ـ قدّس سرّه ـ فی کتاب «الإصابه فی معرفه الصحابه» فی الکلام عن أحوال بابا أبی الرضا رتن بشکلٍ کبیر وغریب. وخلاصه کلامه: کان بابا رتن من الهند، وکان مولده فی ناحیه بتهنده، من أعمال لاهور. وهناک أقوال أخرى تفید أنه ولد فی الجاهلیه، ولکنه؛ حیث کان من السعداء، کان على الدوام یترقَّب ظهور شخصٍ یهدی الناس إلى الحق، وبهذه النیّه قصد الحرمین مع بعض التجّار من طریق البحر، حین لم یکن النبیّ الخاتم‘ قد بُعث بعد، ولم تکن هناک دعوهٌ للإسلام. وبعد عودته إلى الهند بمدّهٍ سمع بظهور ذلک الوجود الأثیر فی تلک الدیار، وأنه یدّعی النبوّه، ویدعو الناس إلى الإسلام. فشدّ الرحال مخلصاً لیلقى النبیّ ـ علیه([۲۶]) أفضل السلام ـ، والتشرّف بالدخول إلى الإسلام، وحمل معه الکثیر من المال والمتاع، قاصداً الکعبه المعظَّمه ـ زادها شرفاً([۲۷]) ـ ونال صحبه النبیّ الأکرم‘، وسمع من النبیّ‘ أحادیث، وبقی فتره یخدم سیّد الأنام ـ علیه الصلاه والسلام ـ، وهی الأحادیث التی ضمّنها فی رسالته الرتنیه، واشتهرت على نطاقٍ واسع. وقد صحَّحها الشیخ رکن الدین علاء الدین السمنانی ـ رضی الله عنه ـ، وهو من أکابر سلسله النقشبندیه، ویصل سنده بعددٍ من الوسائط إلى حضره الشیخ علی لالا ـ رضی الله عنه ـ، وقال بعضٌ: إن الشیخ أبا الرضا قد صحَّحها. رغم أن بعض المحدِّثین المتأخرین یطعنون فیها، ویکثرون من تشنیعها.

یقال: إنه بعد أن حظی بشرف مبایعه النبیّ الأکرم‘ عاد بعد مدّهٍ من مکّه المشرّفه إلى الهند، وعندما وصل إلیها لزم نفسه بالریاضات الشاقّه وجهاد النفس، وکان الکثیر من السلاطین والأمراء والمشایخ والعلماء فی الهند فی سنه ستمائه [للهجره] وبعدها یتشرَّفون بلقائه وصحبته ویتبرَّکون بأنفاسه، ویدخلون فی دائره خیر القرون قرن رسول الله‘، وقد تجاوز عمره الستمائه سنه، ولم یتجاوز السبعمائه، وقال بعضٌ: إنه تجاوزها.

یُقال: إنه مارس العبادات والطاعات واکتسب الکمالات فی جمیع البقاع الهندیه غرباً وشرقاً وجنوباً وشمالاً. وهناک مَنْ قال: إنه خضر زمانه، حیث تنکَّر لفترهٍ وظهر بین الناس برداء هذه الشخصیه، وقام بهدایه الکثیر من الأشخاص. وقال مولانا العالم الکابلی فی کتابه «فوایح الولایه»([28]): إن لفظ رتن مرادف للخضر، یعنی: الخضره. بَیْدَ أن المولوی قد ارتکب خطأً فاحشاً فی هذا المورد؛ لأن رتن کلمه هندیه، ومعناها ـ على ما جاء فی الکتب الهندیه المعتبره ـ الجوهره الحمراء، ولکنه لم یکن على علم باللغه الهندیه.

فاعلم أنه لو صحّ هذا الأمر، وکان رتن هو خضر زمانه، فإن القول القائل بأنه ابن نصیر، ومولده فی الهند، لن یکون صحیحاً.

بَیْدَ أنه بحَسَب التحقیق هندیّ الأصل، وأنه قد عمَّر طویلاً. وکانت وفاته بعد الستمائه للهجره، وقبره فی بتهنده الواقعه على بعد ستین کراعاً إلى الجنوب من لاهور. وإن الداعی فی سنه ألف وأربعه فی الوقت الذی خرج من أحمد نغر ملک دکن إلى داک جوکی؛ لتقبیل أعتاب حضره حامی الخلافه، أعنی: جلال المله والدنیا والدین، أکبر الملوک وأعظم السلاطین، جلال الدین محمد أکبر الملک الغازی ـ خلّد مُلکه ـ، عندما بلغ قصبه بتهنده تشرّف بالطواف حول روضته المطهَّره، وبعد الفراغ من الطواف وقع بصره على قلعه القصبه المذکوره، فوجد حائطها الخلفی متداعیاً، ودعامه القلعه متهاویه، فتساءل: کیف تداعت مثل هذه القلعه الحصینه؟! قالوا: کان هذا ببرکه دعاء بابا [رتن]، فسأل عن حقیقه ذلک، فقالوا: فی سنه سبعین وخمسمائه حاول بعض الملوک الاستیلاء علیها؛ لإخضاع ما حولها من الدیار، ولما تطاولت فتره الحصار لجأ إلى بابا [رتن] الواقع قبره فی هذا المکان حالیاً، وسأله الفتح والنصر. فقال بابا [رتن]: أقدم إلى هنا مع جیشک عند حلول الصباح وانتظر، فإذا رفعت یدی بالدعاء تقدّم بجندک نحو الاستیلاء على القلعه، وفی الیوم الثانی جاء طبقاً لکلامه بعددٍ لا یُحصى من جنوده، فرفع یده بالدعاء، فانهار هذا الجانب من القلعه الذی تراه، فسارع جیش الإسلام إلى الهجوم دفعهً واحده، وبدَّد شمل الکفار، وبقیت هذه القلعه من ذلک الیوم وحتّى هذه اللحظه على ما هی علیه.

وقیل: إن السلطان محمود الغازی فی سنه إحدى وأربعمائه [للهجره] أراد العثور على رجلٍ سمع حدیث النبیّ محمد‘ مباشرهً ومن دون واسطه، وفی مقام البحث والفحص توجَّه المأمور بالبحث والتنقیب إلى جمیع البلدان، حتّى أنهی إلیهم أن فی الهند رجلاً اسمه بابا رتن، سمع الحدیث من النبیّ الأکرم‘ من دون واسطه، وأنه کان فی خدمه النبیّ‘ فترهً طویله من الزمن.

فغلب الشوق على السلطان للقاء بابا [رتن]، فأرسل له بعض المعتمدین بأموال کثیره، وتوسَّل إلیه بالقدوم علیه. وفی بدایه الأمر لم یقبل بابا [رتن] بالذهاب، ولکنه استجاب بعد ذلک، بعد أن أرسل له الکثیر من الرسل کرّات ومرّات، حیث أظهروا له رجاء السلطان وحاجته إلیه، وعندها توجَّه بابا [رتن] إلى غزنی. وعندما وصل إلى مشارف غزنی خرج السلطان بجمیع خیله وأفراد حاشیته لاستقباله، وأمر بنثر سبائک الذهب والفضه علیه. فکان بابا [رتن] یسارع إلى التقاط کلّ سبیکه ذهب تسقط فی محفظته، ویخفیها فی صرّهٍ کان یحملها معه، فتعجب السلطان والأعیان من تصرُّفه العجیب، فعلم بابا [رتن] بما یجول فی ضمائرهم؛ لما یتمتع به من حسن الفراسه ونور الکرامه، فرفع رأسه إلى السلطان وقال: سمعتُ من رسول الله‘ بلا واسطه أنه قال: یشیب ابن آدم، ویشیب فیه خصلتان: الحرص؛ وطول الأمل، صدق رسول الله. ففهم السلطان والجمیع الغایه بعد سماع هذا الحدیث الصحیح. رحمه الله علیه»([29]).

وللإنصاف فإن هذه القصّه الأخیره التی رواها البدخشی بشأن رتن ومحمود الغزنوی، مع تفاهتها، فإنها من السذاجه والغباء بحیث «تضحک الثکلى»، کما یقول المثل.

وکأنّ الواضع الأبله لهذه القصّه لم یلتفت إلى حرکه ونشاط آلاف المحدِّثین والرحّاله طوال القرون السابقه لمحمود [الغزنوی]، ولذلک لم یکلِّف نفسه عناء السؤال عن غیاب هذه «الظاهره»، وعدم اطلاع المحدِّثین والرجالیین والعلماء الذین جابوا المغرب والمشرق فی تلک الأیام طلباً للحدیث النبوی، لیقوم السلطان الغزنوی فی غفلهٍ من الدهر، وإشباعاً لرغبته ونزوته فی سماع مَنْ یروی الحدیث عن رسول الله مباشره وبلا واسطه، ثمّ إنه لم یعهد بهذه المهمّه للمشایخ والباحثین عن الحدیث، بل إلى مجموعهٍ من أفراد حاشیته، لیعثروا له على هذه «التحفه» فی الهند، ویأتوه بخبرها، ومن ثمّ یأتوه بالتحفه نفسها!!

هذا مع أن قصّه لقاء رتن بمحمود الغزنوی من أساسها لیست سوى کذبه موصوفه المعالم، فلو لم یکن صحابیاً، بل مجرّد صوفی أو محدِّث من تابعی التابعین قد التقى بمحمود [الغزنوی] لطبقت شهرته الآفاق، وذاع صیته فی القرن الخامس، ولم یکن هناک من داعٍ للانتظار سنوات وسنوات، لترتفع ضوضاء رتن بعد ذلک من الهند!

ولحسن الحظّ فإن حدیث «یشیب ابن آدم، ویشیب فیه خصلتان: الحرص؛ وطول الأمل»، الذی وضعه مختلق هذه القصّه على لسان رتن، قد وصلنا ـ ولو مع شیءٍ من الاختلاف فی الألفاظ ـ من طرقٍ أخرى سابقه لـ «رتن»([30]).

تتحدَّث بعض التقاریر عن أن «رتن» کان فی بدایه أمره على دین النصرانیه، ثم اعتنق الإسلام بعد ذلک([۳۱]).

لا یبعد أن تکون هذه الکیفیه قد تمّت صیاغتها، لتناظر قصّه رتن مع ما ورد فی شأن إسلام سلمان الفارسی([۳۲])!

کما کانت هناک قصص محلیه وعلى ألسن الناس بشأن رتن، حیث تشتمل على تفاصیل طویله وعریضه، هی أحیاناً أشدّ غرابه وبُعْداً عن المنطق من تقاریر مصادر التراجم وکتب الرجال الإسلامیه([۳۳]).

کما یوجد تأمُّل فی هذا «الشخص المشبوه»([34])، فهل کان مسلماً فی أول أمره، ثم خطر بباله أن یسلک طریق الاحتیال والکذب، أم أنه کان ـ من الأساس ـ قد تسلَّل بین المسلمین بحثاً عن سوق للترویج لبضاعته وأکاذیبه بحثاً عن الشهره؟

وعلى قولٍ: ربما لم یکن «رتن» من المسلمین، وإنما کان رجلاً مرتاضاً، استغلّ بساطه بعض المسلمین، فعرَّف نفسه لهم بوصفه صحابیاً، ومن هنا نجده یحظى باحترام «المسلمین» و«الهنود» على السواء!([۳۵]).

لقد کان رتن موضع اهتمام خاصّ من قبل المتصوِّفه. وإن قصه لقاء رضی الدین علی لالا، وموقف علاء الدوله السمنانی و… منه، لا یبقی أیّ شَکٍّ فی هذا المعنى.

ویحتمل أن یکون تلقیبه بالـ «بابا» وارداً من قناه هذا الاهتمام الذی یتمتَّع به من قبل الصوفیه.

فقد تمّ إطلاق لقب الـ «بابا» فی القرنین السابع والثامن الهجریین فی الغالب على الزهّاد والعرفاء الذین کان لهم بعض الأتباع والمریدین. کما أطلق فی حدود القرن التاسع والعاشر الهجریین على زعماء الفتوّات وأصحاب النخوه والحمیّه([۳۶]).

إن الأحادیث التی یدّعی «رتن» أنه رواها عن رسول الله‘ من دون واسطه تُسمّى بـ «الرتنیات». وقد تمّ جمع هذه الأحادیث ضمن کتاب، شاهد ابن حجر نسخه منه قد اشتملت على ثلاثمائه روایه. وقد حملت هذه النسخه تاریخ ۷۱هـ! وقد روى هذه الأحادیث عن «رتن» أبو الفتح موسى بن مجلی الصوفی([۳۷]).

وعلى حدّ تعبیر العلامه القزوینی: «إن أغلب العلماء والناقدین قد أثبتوا بطلان مدَّعیاته وزیف روایاته بوضوحٍ تام، ولکنْ مع ذلک ظهر بعضٌ من السذّج ـ حتّى من بین المحدِّثین والحفّاظ ـ لینخدعوا به ویصدّقوا مدَّعیاته، وتحمّسوا لجمع الأحادیث المرویه عنه تحت عنوان: الرتنیات»([38]).

لقد أثمرت جهود الناقدین والفاضحین لـ «رتن» بین طلاب العلوم الدینیه، وقامت الأجیال المتلاحقه منهم بتجنُّب رتن والرتنیات، حتّى أن اسمه ومرویاته المشبوهه لم تطرق أسماع الکثیر من اللاحقین والمتأخِّرین!([۳۹]). بَیْدَ أن جذور مرویّاته المختلقه لم تجفّ تماماً!

وعلى الرغم من «أن الفقهاء وعلماء الحدیث لا یعبأون لمثل هذا النوع من الأحادیث»([40])، إلاّ أن الأحادیث الرتنیه ـ للأسف الشدید ـ منتشرهٌ هنا وهناک من طریق کتب الصوفیه، ومن شأنها أن تخدع فی کلّ فترهٍ قارئاً هنا أو طالباً هناک.

وفی ما یلی نعمد إلى ما عثرنا علیه فی النصوص تحت عنوان الرتنیات، لنضعه بین أیدی القارئ الکریم:

۱ـ «اللهم إنّی أسألک عیشه سویّه، ومیته نقیّه، ومردّاً غیر مُخْزٍ ولا فاضح»([41]). (وکذلک على صیغه: «… عیشه هنیئه، ومیته سویه…»([42]) أیضاً).

(لا شَکَّ فی أن هذه العباره لیست فی عداد مختلقات رتن، ویحتمل أن یکون رتن قد سمعها أو قرأها فی موضعٍ، وقام بنقلها وروایتها؛ فهذه الروایه قد وردت قبل أزمنه بعیده من ظهور رتن الکذّاب، وهی موجودهٌ بنصّها أو مع اختلافٍ یسیر فی المصادر الروائیه القدیمه للسنه والشیعه بوصفها حدیثاً)([۴۳]).

۲ـ «إیاکم وأخذ الرفعه من السوقه والنساء؛ فإنه یبعّد عن الله»([44]). (وکذلک بصیغه: «…أخذ الرفق… والنسوان… بعد من الله تعالى»([45])؛ وکذلک بصیغه: «…أخذ الرّفق… والنسوان… »([46])).

۳ـ «البکاء یوم عاشوراء نورٌ تامٌّ یوم القیامه»([47]). (وکذلک بصیغه: «…فی یوم…»([48])).

۴ـ «ذرّه من أعمال الباطن خیرٌ من الجبال الرواسی من أعمال الظاهر»([49])، (وکذلک بصیغه: «…خیر من أعمال الظاهر کالجبال الرواسی»([50])).

۵ـ «شقّ العالم القلم أحبّ إلى الله من شقّ جوف المجاهد فی سبیل الله»([51])، وأیضاً بصیغه: «شقّ العلم جوف العالم أحبّ إلى الله من شقّ جوف المجاهد فی سبیل الله»([52]).

۶ـ «الفقیر على فقره أغیر من أحدکم على أهل بیته»([53]).

۷ـ «کنا مع النبیّﷺ تحت شجره أیام الخریف، فهبَّت الریح، فتناثر الورق حتى لم یبْقَ علیها ورقه، قال: إن المؤمن إذا صلى الفریضه فی الجماعه تناثرت عنه الذنوب کما تناثر هذا الورق»([54]). (وکذلک بصیغه: …مع رسول اللهﷺ… فهبّت ریحٌ… فقالﷺ: إن المؤمن… کما تناثر الورق من هذه الشجره([۵۵]). وکذلک بصیغه:… مع رسول اللهﷺ…([56])).

۸ـ «کنت فی زفاف فاطمه على علیٍّ فی جماعه من الصحابه، وکان ثمه مَنْ یغنی، فطربت قلوبنا ورقصنا، فلما کان الغد سألنا رسول اللهﷺ عن لیلتنا، فأخبرناه، فلم ینکر علینا، ودعا لنا، وقال: اخشوشنوا وامشوا حفاه تروا الله جهرهً»([57]). (وکذلک بصیغه: «…زفاف فاطم وجماعه من الصحابه، وکان ثمّ مَنْ یغنی شیئاً فطابت… لیلتنا فدعا لنا ولم یُنْکِر علینا فعلنا، وقال([۵۸]): اخشوشنوا…([59])؛ وکذلک بصیغه: …کان ثمّ… فطارت… ‘…»([60])).

۹ـ «لو أن لیهودیٍّ حاجه إلى أبی جهل، فطلب منی قضاءها، لتردَّدت إلى باب أبی جهل مئه مرّهٍ فی قضائها»([61]). (وکذلک بصیغه: «…وطلب منی…»([62])؛ وکذلک بصیغه: «… وطلب منی… إلى أبی جهل…»([63])).

۱۰ـ «ما من عبد یبکی یوم قتل حسین إلاّ کان یوم القیامه مع أولی العزم من الرسل»([64]). (وکذلک بصیغه: «…یوم أصیب ولدی الحسین…»([65])؛ وکذلک بصیغه: «…قتل الحسین…»([66])).

۱۱ـ «مَنْ أعان تارک الصلاه بلقمهٍ فکأنما أعان على قتل الأنبیاء کلّهم»([67]). (وکذلک بصیغه: «…فکأنما قتل الأنبیاء کلّهم»([68])).

۱۲ـ «مَنْ أکرم غنیاً لغناه، أو أهان فقیراً لفقره، لم یَزَلْ فی لعنه الله أبد الآبدین، إلاّ أن یتوب»([69]). (وکذلک بصیغه: «…ومن أهان…»([70])؛ وکذلک بصیغه: «…أکرمه…» ([71])).

۱۳ـ «مَنْ ترک العشاء قال له ربُّه: لست ربک؛ فاطلب ربّاً سوائی»([72]).

۱۴ـ «مَنْ ردّ جائعاً وهو قادر على أن یشبعه عذَّبه الله، ولو کان نبیاً مرسلاً»([73]). (وکذلک بصیغه: «…وهو یقدر…»([74])).

۱۵ـ «مَنْ صلى الفجر فی جماعهٍ فکأنما حجّ خمسین حجّه مع آدم»([75]).

۱۶ـ «مَنْ قال: لا إله إلا الله وحده لا شریک له دخل الجنه»([76]).

۱۷ـ «مَنْ مات على بغض آل محمد مات کافراً»([77]).

(لا شَکَّ فی أن هذه العباره أیضاً هی مثل العباره الأولى لیست فی عداد منتحلات رتن، ویحتمل أن یکون رتن قد رآها أو سمعها فی موضعٍ، وعمد إلى نقلها وروایتها.

إن هذه الروایه موجودهٌ فی بعض المصادر السنیه الشیعیه، حتّى قبل أن یعلو ضجیج رتن، بل وقبل أن یُکتب لهذه الظاهره من وجودٍ فی الأساس. وممَّنْ رواها جار الله الزمخشری المعتزلی[۵۳۸هـ]، رغم مخالفته الشدیده للشیعه، فقد رواها ضمن حدیثٍ طویل فی مناقب محمد وآل محمد ـ صلّى الله علیه وعلیهم أجمعین([۷۸]).

کما سبقه الثعلبی ـ وهو کذلک من علماء أهل السنه ـ، حیث روى هذه الروایه فی تفسیره أیضاً([۷۹]).

هذا، وإن الأحادیث المشابهه لهذا الحدیث، والروایات المؤیِّده له فی المصادر الروائیه القدیمه لدى العامّه والخاصّه، لیست بالقلیله)([۸۰]).

۱۸ـ «مَنْ مشط حاجبیه کلّ لیلهٍ، وصلّى علیَّ، لم ترمد عیناه أبداً»([81]).

۱۹ـ «نقطهٌ من دواه عالم أحبّ إلى الله من عرق مئه ثوب شهید»([82]). (وکذلک بصیغه: «…أحبّ إلیّ من…»([83])؛ وکذلک بصیغه: «…عالم أو متعلِّم على ثوبه أحبّ إلیّ من…»([84])؛ وکذلک بصیغه: «…عالمٍ على ثوبه…»([85])).

۲۰ـ «یرتفع العذاب من المیّت بعبور رجلٍ ذاکر أو رجل صالح»([86]).

قال أبو الکمال السید أحمد عاصم فی (الأوقیانوس البسیط فی ترجمه القاموس المحیط): «إن الأحادیث الوارده فی ماده (رتن) موضوعه ومرفوضه، وغیر جدیره بالاعتماد أبداً»([87]).

ونحن إذا لم نتَّفق مع أبی الکمال فی الشطر الأول من کلامه ـ بمعنى أننا إذا لم نجزم بوضع واختلاق جمیع الروایات الرتنیه، واحتملنا أن بعضها مأخوذٌ من مصادر أخرى، وأنه مزج فی مرویاته بین الحق والباطل، وخلط بین الصحیح والسقیم([۸۸]) ـ فإننا نوافقه على الشطر الثانی تماماً؛ فإن الأحادیث الرتنیه غیر جدیره بالوثوق ما دام طریقها رتنی، ولم یکن لها من وجود فی الطرق والکتب المعتبره الأخرى التی سبقت عصر رتن.

ربما کان من أهم الدوافع فی ما یتعلَّق بالرتنیات ونظائرها بالنسبه إلى المحدِّث هو «علوّ الإسناد». والخبر العالی السند هو الخبر الذی تکون الوسائط فیه إلى المعصوم× أقل من الحدّ المتعارف. ففی الوقت الذی کان کلّ محدِّث یروی الحدیث عن النبی‘ عبر العدید من الوسائط کان أمثال رتن یدَّعون الروایه عن النبی للناس دون واسطه. وکان «علوّ الإسناد» هذا کافیاً لیدعو بعض المحدِّثین إلى قطع المسافات الطویله لسماع حدیث من المشایخ المعمِّرین وتقلیل الوسائط ـ إلى واسطه أو واسطتین ـ، وکانوا لذلک یشدّون الرحال. ومن الجدیر بهذا الأمر أن یوسوس للبعض بالخوض فی مثل هذه المدَّعیات([۸۹]).

وبطبیعه الحال فإن هذا النوع من الوساوس دلیلٌ على سطحیه تفکیر المحدِّث([۹۰])، إلا أنها حقیقه تاریخیه ثابته لا سبیل إلى إنکارها.

ولحسن الحظّ فإن التراث الروائی الشیعی قد بقی مصاناً من الرتنیات إلى حدود کبیره، وربما کان السبب الرئیس فی ذلک یعود إلى قله اختلاط المحدِّثین الشیعه بعلماء السنّه الصوفیین طوال القرون السادس والسابع والثامن والتاسع والعاشر الهجریه.

ولکن على الرغم من هذه المناعه النسبیه یبدو ـ للأسف الشدید ـ تسرُّب بعض مختلقات «رتن»، ووصولها إلى بعض الواعظین من الشیعه، عن طریق کتاب مجهول إلى حدٍّ ما.

لقد سبق لنا أن ذکرنا الروایه الرتنیه بصیغه: «مَنْ أعان تارک الصلاه بلقمهٍ فکأنما أعان على قتل الأنبیاء کلّهم» (أو: «…فکأنما قتل الأنبیاء کلهم»).

من الواضح أن هذا الکلام مجرّد کلام جزافی. لیس هناک من شَکٍّ فی أن ترک الصلاه من کبائر الذنوب، إلا أن مجرّد تقدیم لقمه لتارک الصلاه إذا کانت تُعَدّ معصیه وذنباً، وکانت بمنزله قتل جمیع الأنبیاء، فغداً فی یوم القیامه علینا أن نقرأ فاتحه الصالح والطالح على السواء!

ثم إذا کانت عقوبه مدّ المسلم التارک للصلاه بلقمه جریمه، وکانت العقوبه المترتبه على هذه الجریمه بهذا الحجم، ستکون عقوبه الکثیر من الکبائر، وحتّى عقوبه ترک الصلاه نفسها، أقلّ من العقوبه على هذه الجریمه!

من الواضح فی الثقافه الدینیه أن المسلم التارک للصلاه ـ مهما کان ـ لا یرقى فی السوء إلى مستوى دناءه وخبث یزید وشمر([۹۱]) ومَنْ کان على شاکلتهما من شیاطین الإنس، فی حین أن هذه الروایه المزیَّفه تقول: لیس هذا المسلم هو الأسوأ من هؤلاء فحَسْب، بل حتّى الذی یمدّهم بلقمهٍ أسوأ من الشمر ومن یزید أیضاً!

إن مثل هذه الکذبه فی باب الترهیب لا یمکن تصدیقها من قِبَل أیّ محدِّث دقیق، ولا مسلم محقِّق وعمیق، ولکنْ ـ مع الأسف الشدید ـ نجد هذه الروایه مع شیء من الاختلاف، وعلى ذات الهیئه الجزافیه، تَرِدُ فی کتابٍ مجهول باسم «جامع الأخبار»، بوصفها روایه نبویه.

یجب تناول کتاب جامع الأخبار ـ الذی لا نعلم مؤلِّفه بشکلٍ جید، للأسف الشدید، ولا نعلم له طریقاً روائیاً واضحاً([۹۲])، ولا مضمون الأخبار الوارده فیه من نوع تلک التی لا یجب التوقُّف عندها ـ بالبحث والنقد والتمحیص فی مقامٍ آخر.

ثمّ إننا نقرأ فی کتاب جامع الأخبار روایهً تقول: «قال النبیّ‘: مَنْ أعان تارک الصلاه بلقمهٍ أو کسوه فکأنما قتل سبعین نبیاً، أوّلهم آدم وآخرهم محمد»([93]).

لم یتمّ العثور على هذه الروایه بهذه الصیغه ـ بطبیعه الحال ـ فی أیٍّ من المصادر الروائیه المعتبره، ولا یبعد أن یعود منشؤها إلى الرتنیات.

وحیث إن کتاب جامع الأخبار من الکتب التی یتمّ تداولها من قبل الواعظین والخطباء لا یبعد أن تکون قد تسلَّلت إلى بعض المجالس والمحاضرات والکتب المتفرّقه أیضاً، ولا سیَّما أننا نجد روایه فارسیه لهذا الکلام فی کتابات أدهم الخلخالی(۱۰۵۲هـ)؛ إذ لم یتفطّن أدهم إلى فساد هذه الروایه، رغم کونه من الدارسین فی مدرسه کبار العلماء، من أمثال: الشیخ البهائی، وقد مارس التدریس فی أردبیل، وتربَّع على کرسیّ الوعظ والإرشاد أیضاً([۹۴]).

 نقرأ فی إحدى رسائل أدهم الخلخالی ما معناه بالعربیه: «فی المرویّ عن رسول الله‘ أنه قال: مَنْ أعان تارک صلاه بکسوهٍ أو لقمه فکأنما هدم الکعبه سبعین مرّه، وقتل سبعین نبیاً، أولهم آدم وآخرهم محمد رسول الله»([95]).

وهذا الحدیث بصیغته المرویه، وهذا التفصیل، لم یتم العثور علیه فی المصادر الروائیه المعتبره والموثوقه، کما نلاحظ اشتماله على إضافهٍ لا نجدها فی روایه جامع الأخبار! ولا أستبعد أن ذلک حَدَث بفعل تضخیم الروایه بمرور الأیام من قبل الواعظین والمحاضرین، حیث أضافوا لها هدم الکعبه أیضاً!

وعلى أیّ حال فإن یقظه العقل لدى المتدینین والباحثین فی الشأن الدینی تقتضی أن یحذروا هذا النوع من رواسب الرتنیات، وکل مأثور وروایه لا تقوم على أساس متین، وعلیهم کذلک أن یحذروا المستفیدین من التراث المکتوب من قبل أسلافنا فی هذا الشأن أیضاً. ومن الله التوفیق.

ملحق: «بابا رتن الهندی وتراثنا الأخلاقی»

لقد حظی نشر مقاله «بابا رتن الهندی وتراثنا الأخلاقی» (فی مجله آیینه میراث، العدد ۴۰: ۴۹ ـ ۹۶) ـ بلطف الله الرحمن الرحیم ـ بتأییدٍ وتشجیع واهتمام من قبل عدد من أهل الفضل والفضیله، ولم یبخَلْ علینا علماء من قم ومشهد وطهران وغیرها بکلماتهم المشجِّعه والمخلصه، ولم تخْلُ کلماتهم أحیاناً من بعض الآراء والأحکام والملاحظات أیضاً.

إن هذه الکلمات تصبّ بأجمعها فی دائره الاهتمام الدقیق والعنایه بالتراث، ویعبِّر عن حساسیه مخلصه تدعو إلى تنقیه ونقد وتمحیص وغربله هذا التراث.

تحدَّثنا فی ذلک المقال عما یعرفه التاریخ والتراث عن شخصیه بابا رتن([۹۶])، وما لهذه الشخصیه المشبوهه لهذا الرجل من الارتباط الوثیق بالمدَّعیات الکاذبه والمختلقه، والزیف الذی یتجلّى للعیان هنا وهناک نقلاً عن هذا الرجل.

إن التعرّف على أحوال أمثال رتن، والبحث والفحص فی التأثیر الذی ترکوه على التراث المکتوب لأخلافهم، یؤکِّد مرّه أخرى على ضروره الاحتیاط والتعاطی الواعی والحذر من قبل أهل الرأی والنظر مع التراث المشبوه الذی تسلَّل بشکلٍ خاص إلى النصوص المتأخِّره، وتغلغل فی الثقافه الدینیه.

قال الشیخ غلام حسین رحیمی الإصفهانی(۱۳۱۴ ـ ۱۳۸۴هـ.ش)، وهو من تلامیذ «سید الطائفه» حسین الطباطبائی البروجردی ـ أعلى الله مقامه الشریف ـ فی سیرته الذاتیه، التی کتبها بقلمه: «جرت العاده بین المراجع العظام والمدرِّسین فی الحوزات العلمیه، قبل بدایه شهر محرّم الحرام وشهر رمضان، [حیث] یتمّ تعطیل الدروس و…؛ کی یتوجَّه علماء الدین إلى التبلیغ، على تخصیص الیوم الدراسی الأخیر لنصح الطلاب وإرشادهم.

…أذکر ذات یومٍ من مثل هذه الأیام قال لنا السید البروجردی، ضمن نصائحه وإرشاداته: لا تنقلوا کلَّ شیء تجدونه فی أیّ کتابٍ؛ لأننا نعلم أن بعض الأمور فی بعض الکتب هی فی عداد الموضوعات (والمختلقات)…»([97]).

لقد سبق أن ذکرنا فی مقالنا روایهً لا تنسجم مع العقل، ولا أساس لها من الصحه، وهی الروایه التی وردت فی کتاب «جامع الأخبار»، وأثبتنا أن هذه الروایه التی تقول: «مَنْ أعان تارک الصلاه بلقمهٍ أو کسوه فکأنما قتل سبعین نبیاً، أوّلهم آدم وآخرهم محمد» (انظر: مجله آیینه میراث، العدد ۴۰: ۸۰) لیست سوى تضخیمٍ وتهویل لواحدهٍ من کلمات بابا رتن الکذّاب المزوِّر، ثم جرت على ألسنه الناس بوصفها حدیثاً.

وحیث تمّ تداول کتاب «جامع الأخبار» المجهول الحال بین الواعظین والخطباء والمتحدّثین، مع ملاحظه تسلُّل هذا المضمون إلى کتابات أدهم الخلخالی ـ الواعظ الصوفی الشهیر فی العصر الصفوی ـ، هناک احتمالٌ أن تکون هذه الروایه المذکوره هنا وهناک قد تسلَّلت إلى مجالس الوعظ والنصح، وتغلغلت فی البنیه الدینیه والثقافیه العامه.

ومن المناسب هنا أن نذکر شاهد صدق لهذا الاحتمال من مذکّرات أحد مشاهیر الواعظین قبل عقود، وهو السید الدکتور خلیل الرفاهی ـ المدرِّس السابق فی جامعه إصفهان، وأحد أشهر الخطباء وفرسان المنبر فی الأعوام التی سبقت ۱۳۵۷هـ.ش ـ، إضافهً منا إلى ما تقدَّم ذکره؛ لنکون قد أثبتنا على المستوى العملی ما لهذا النوع من التسامح فی تقییم الأخبار والتراث المشبوه من التبعات الخطیره على حیاتنا الاجتماعیه.

یقول الدکتور الرفاهی فی مذکّراته: «کانت هناک سیدهٌ من الطبقه الوسطى تقطن فی محله آیه الله [الحاج آغا رحیم] الأرباب، جاءته ذات مرّه، وقالت له: عندی سؤال شرعی، وهو أننی کنت بالأمس فی مجلس وعظٍ، فقال الواعظ ضمن خطبته: (لو أن زوجاً قد ترک الصلاه وجب على زوجته مقاطعته، والإعراض عنه، وعدم إطاعته، فإنْ أصابه العطش لا تعطیه ماء؛ لأنها إنْ قدّمت له شیئاً من الماء تکون عاصیه لله، ویکون ذنبها کمَنْ قتل جمیع الأنبیاء). وحیث إن زوجی لا یهتمّ بصلاته، وأحیاناً یترکها بالمرّه، وعندی منه ثلاثه أولاد، أرید أن أعرف ما هی وظیفتی الشرعیه تجاهه؟ قال السید أرباب فی جوابها: إنه لأمرٌ عجیب!! ثم قال لها: لا أدری ما هو المستند الشرعی الذی استند له ذلک الرجل فی کلامه هذا. صحیحٌ أن الفرد المسلم علیه أن یلتزم بالتکالیف الشرعیه حتماً، ولا یجوز له أن یترکها بحالٍ من الأحوال، ویکون عاصیاً إنْ ترکها، ولکنْ یبدو أن کلام هذا الرجل فی غایه الضعف والوهن ولا یمکن قبوله بحالٍ. ثم استطرد قائلاً: أسأل الله أن یعود إلى التزامه بالصلاه.

قالت المرأه: سیدی، إنه لا یصلی أبداً! فأعاد السید أرباب القول: أرجو أن یعود إلى صلاته إنْ شاء الله.

فسألَتْه المرأه: إذن أین تکون فریضه الأمر بالمعروف، ومتى تجب؟ وما هو تکلیفی من هذه الناحیه؟ ما الذی یجب علیَّ فعله؛ کی لا أتعرَّض لغضب الله؟ قال لها السید أرباب: عندما یکون زوجک فی حالهٍ مزاجیّه جیّده کلِّمیه بلین ولسان عذب ووجه طلق: أنا أحبک، ولکنّک لو أدَّیْتَ صلاتک فی أوقاتها فسوف یتضاعف حُبّی لک، ولا تزیدی على ذلک.

فتنفَّسَتْ الزوجه الصعداء، وقالت له: أطال الله عمرک، أوشَکَتْ حیاتی أن تتهاوى بفعل کلمات ذلک الرجل»([98]).

أقول:

حقّ للسید أرباب ـ قدَّس الله روحه العزیز ـ أن یجهل المصدر الرئیس لکلام ذلک الواعظ غیر الدقیق؛ إذ لم یکن قد رأى مثل هذا الکلام فی القرآن الکریم، ولا فی أی مصدر روائی معتبر آخر. والآن نعلم أن مصدر کلام ذلک الواعظ هو ذلک الخبر المنقول عن «رتن» الهندی، والذی تسلَّل إلى المناخ الثقافی الشیعی من طریق کتاب «جامع الأخبار». والله وحده العالم کم هو عدد الأشخاص البائسین الذین تهاوت حیاتهم الدنیویه والأخرویه منذ العهد الصفوی والقاجاری إلى هذه اللحظه بسبب هذه «الروایه الرتنیه»، الوارده فی کتاب جامع الأخبار، ولا سیَّما إذا أخذنا بنظر الاعتبار تعدُّد مخطوطاته وطبعاته الحجریه، والإقبال الذی یحظى به من قبل الواعظین!!

وخلاصه القول: إن تاریخ الکذب والتزویر لا ینحصر بـ «رتن الهندی»، ولا یقتصر الکلام الکاذب والمدمِّر على روایات «جامع الأخبار». والحلول الماثله أمامنا واضحهٌ أیضاً، وهو العمل على توظیف الرؤیه النقدیه الثاقبه فی تقییم المتون والأسانید وما إلى ذلک مما یَرِدُ فی التراث المأثور، وهو المنهج الذی کان علیه مشایخنا الکبار، وهو الطریق الذی سلکه کبار المحدِّثین من المسلمین إلى یومنا هذا. ومن الله التوفیق وعلیه التّکلان.

الهوامش

__________________________

(*) باحثٌ متخصِّص فی مجال الکلام والحدیث. له دراساتٌ تحقیقیّه وتراثیّه قیِّمه.

([۱]) أبو الفضائل الحسن بن محمد بن الحسن الصغانی(۵۷۷ ـ ۶۵۰هـ)، الموضوعات (ملحق الدرّ الملتقط، له): ۸٫

([۲]) صلاح الدین خلیل بن أیبک الصفدی(۷۶۴هـ)، الوافی بالوفیات ۱۴: ۶۸ ـ ۷۰، تحقیق واعتناء: أحمد الأرناؤوط ـ ترکی مصطفى، دار إحیاء التراث العربی، ط۱، بیروت، ۱۴۲۰هـ.

([۳]) المیرزا حسین الطبرسی النوری، النجم الثاقب (فی أحوال الإمام الحجّه الغائب صاحب العصر والزمان بقیه الله الأعظم#): ۶۸۶ ـ ۶۸۹٫

([۴]) فی المصدر المطبوع: «أبی مشعر».

([۵]) النجم الثاقب (فی أحوال الإمام الحجّه الغائب صاحب العصر والزمان بقیه الله الأعظم#): ۶۸۹ ـ ۶۹۰٫

([۶]) معین الدین أبو القاسم جنید الشیرازی، شدّ الإزار فی حطّ الأوزار عن زوّار المزار: ۲۳۰، تصحیح وتهمیش: العلامه محمد القزوینی وعباس إقبال.

([۷]) نور الدین عبد الرحمن الجامی(۸۱۷ ـ ۸۹۸هـ)، نفحات الأنس من حضرات القدس: ۴۳۸ ـ ۴۳۹، تقدیم وتصحیح وتعلیق: الدکتور محمود العابدی، انتشارات اطلاعات، ط۱، طهران، ۱۳۷۰هـ.

وقد ذکر کلامَ الجامی الحافظُ حسین الکربلائی التبریزی فی روضات الجنان أیضاً (انظر: الحافظ حسین الکربلائی التبریزی(۹۹۷هـ)، روضات الجنان وجنات الجنان ۲: ۳۱۰ ـ ۳۱۱، تحقیق وتقدیم وتکمیل وتصحیح وتعلیق: سلطان القُرّائی).

([۸]) دولتشاه السمرقندی، تذکره الشعراء: ۲۲۲، تصحیح: إدوارد براون، أساطیر، ط۱، طهران، ۱۳۸۲هـ.ش.

([۹]) رضا قلی خان هدایت(۱۲۱۵ ـ ۱۲۸۸هـ)، تذکره ریاض العارفین: ۱۴۲، تقدیم وتصحیح وتعلیق: أبو القاسم رادفر (و)گیتا أشیدری، پژوهشگاه علوم إنسانی ومطالعات فرهنگی، ط۱، طهران، ۱۳۸۵هـ.ش.

([۱۰]) أندخود: قریه من قرى بلخ.

([۱۱]) تم ضبطها من قِبَل الحافظ حسین الکربلائی فی روضات الجنان ۲: ۳۱۲، حیث نقلها عن خلاصه المناقب، بـ «الأرنشی». وقد کتب سلطان القرّائی ـ مصحِّح ذلک الکتاب ـ فی الهامش: «لم یتمّ التعرُّف على ذات الشیخ، ولا على المحل الذی نُسب إلیه».

([۱۲]) لم نعثر لها على معنى واضح، وقد تمّ ضبطها فی روضات الجنان وجنات الجنان ۲: ۳۱۲، الذی نقله عن خلاصه المناقب، من قبل المصحِّح بـ: «گرده گرم». ولم نجِدْ لها معنى ملموساً أیضاً، فأثبتناها کما هی. المعرِّب.

([۱۳]) قالت طابعه خلاصه المناقب السیده الدکتوره أشرف ظفر فی تعریف «الشیخ موسى» ما یلی: «الشیخ موسى بن بقلی بن بندار بن دیناری».

([۱۴]) المطبوع فی خلاصه المناقب: قرأت.

([۱۵]) المطبوع فی خلاصه المناقب: الرتنبه.

([۱۶]) المطبوع فی خلاصه المناقب: الرتنبه.

([۱۷]) نور الدین جعفر البدخشی(۷۴۰ ـ ۷۹۷هـ)، خلاصه المناقب (فی مناقب المیر سید علی الهندی): ۱۹۷ ـ ۲۰۰، تصحیح: الدکتوره السیده أشرف ظفر، إسلام آباد، مرکز تحقیقات فارسی إیران وباکستان، ط۱، ۱۳۷۴هـ.ش ـ ۱۹۹۵م.

([۱۸]) انظر: الکربلائی التبریزی(۹۹۷هـ)، روضات الجنان وجنات الجنان ۱: ۱۲ ـ ۱۳٫

([۱۹]) المصدر السابق ۲: ۳۱۲٫

([۲۰]) (ظ) أی: أیّده.

([۲۱]) فی المصدر المطبوع (أی النصّ المحقّق لثمرات القدس): صَحبتُ.

([۲۲]) فی النصّ المحقّق لثمرات القدس: الأمشاط. نسخه بدل: أمشاط، وقد اخترنا ضبط النسخه البدل.

([۲۳]) فی نصّ ثمرات القدس: وَصلهُ [؟!].

([۲۴]) هکذا فی المصدر المطبوع المُحقّق! ویبدو أنه تصحیف عن «هذا».

([۲۵]) هکذا فی المصدر المحقق لثمرات القدس، ولست أدری ما إذا کان هذا الضبط من الماتن البدخشی أم من الطابع الطهرانی؟! قارن أیضاً: المصدر نفسه: ۷۲ (الهامش).

([۲۶]) فی النص المحقق لثمرات القدس: على. النسخه البدل: علیه. وقد اخترنا ضبط النسخه البدل.

([۲۷]) فی النصّ المطبوع: شرقاً. النسخه البدل: زاده الله شرفاً.

([۲۸]) أرجع طابع ثمرات القدس فی الهامش وفاه الملا العالم الکابلی إلى سنه ۹۹۲هـ.

([۲۹]) المیرزا لعل بیک لعلی بدخشی(۹۶۸ ـ ۱۰۲۲هـ)، ثمرات القدس من شجرات الأنس: ۶۸ ـ ۷۲ (مع تصحیح بعض الأخطاء، من قبیل: «متّوجه» ـ بدلاً من «متوجّه» ـ، دون التنویه إلى ذلک فی الهامش).

([۳۰]) «یهرم ابن آدم، ویشبّ منه اثنان: الحرص على المال؛ والحرص على العُمْر». الصدوق، الخصال: ۷۳، طبعه الغفاری.

«یهرم ابن آدم، ویشبّ منه اثنتان: الحرص على الحیاه؛ والحرص على المال ـ وفی روایهٍ أخرى: الحرص على الأمل». الشریف الرضی، المجازات النبویه: ۳۵۱، طبعه طه محمد الزینی.

«یهرم ابن آدم، ویشبّ فیه اثنتان: الحرص؛ وطول الأمل». الکراجکی، معدن الجواهر: ۲۵، طبعه الإشکوری.

«یهرم ابن آدم، ویشبّ فیه اثنان: الحرص على المال؛ والحرص على العُمر». روضه الواعظین: ۴۲۷، طبعه مع مقدمه خراسان.

([۳۱]) انظر: دائره المعارف الإسلامیه ۱۰: ۴۵ (فی الإحاله على الإصابه)، بیروت، دار المعرفه.

([۳۲]) انظر نموذج ذلک فی: الشیخ عبد الواحد المظفّر، سلمان محمدی ـ أبو عبد الله بارسی ـ: ۸۹ ـ ۱۱۵، ترجمه إلى الفارسیه وحرَّره ولخّصه: جویا جهانبخش، خوراسگان، شورای إسلامی شهر خوراسگان، (و)قم، کتابخانه تخصصی تاریخ إسلام وإیران، ۱۳۸۴هـ.ش.

([۳۳]) للمزید من التوضیح انظر: دائره المعارف الإسلامیه ۱۰: ۴۷، بیروت، دار المعرفه.

([۳۴]) الشیرازی، شدّ الإزار فی حطّ الأوزار عن زوّار المزار: ۲۳۱ (الهامش).

([۳۵]) انظر: دائره المعارف الإسلامیه ۱۰: ۴۷٫

([۳۶]) انظر تفصیل ذلک فی: جلال الدین همائی، تاریخ إصفهان (فصل التکایا والمقابر): ۴۳ ـ ۴۸، إعداد: ماهدخت بانو همائی، مؤسسه نشر هما، ط۱، طهران، ۱۳۸۱هـ.ش.

([۳۷]) انظر: دائره المعارف الإسلامیه ۱۰: ۴۵٫

([۳۸]) الشیرازی، شدّ الإزار فی حطّ الأوزار عن زوّار المزار: ۲۳۱ (الهامش).

([۳۹]) ربما من هذه القناه تمّ الحدیث فی بحث فی علم درایه الحدیث: ۸۱ (قم، ۱۳۸۶هـ.ش) عن «رطن» والـ «رطنیات»، وظهر هناک مجالٌ لإملاء شاذ، ولم یتمّ الحدیث عنه فی هذا المورد إلاّ نادراً جداً.

([۴۰]) الکربلائی التبریزی(۹۹۷هـ)، روضات الجنان وجنات الجنان ۲: ۵۹۳٫

([۴۱]) المولى محمد صالح المازندرانی(۱۰۸۱هـ)، شرح أصول الکافی ۲: ۳۱۲، مع تعالیق: المیرزا أبو الحسن الشعرانی، ضبط وتصحیح: السید علی العاشور، دار إحیاء التراث العربی، ط۱، بیروت، ۱۴۲۱هـ.

([۴۲]) محمد بن علی بن إبراهیم الأحسائی، المعروف بابن أبی جمهور، عوالی اللآلئ العزیزیه فی الأحادیث الدینیه ۱: ۲۹٫

([۴۳]) انظر: شیخ الطائفه أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی(۴۶۰هـ)، تهذیب الأحکام ۳: ۸۹، حقّقه وعلّق علیه: السید حسن الموسوی الخرسان، دار الکتب الإسلامیه، ط۴، طهران، ۱۳۶۵هـ.ش؛ الشیخ أبو جعفر محمد بن الحسن بن علی بن الحسن الطوسی، المشتهر بـ «شیخ الطائفه، والشیخ الطوسی»(386 ـ ۴۶۰هـ)، مصباح المتهجّد: ۱۷۳، مؤسسه فقه الشیعه، ط۱، بیروت، ۱۴۱۱هـ؛ الطبرانی، المعجم الأوسط ۷: ۳۰۶؛ أبو القاسم سلیمان بن أحمد الطبرانی(۳۶۰هـ)، کتاب الدعاء: ۴۲۴، دراسه وتحقیق: مصطفى عبد القادر عطا، دار الکتب العلمیه، ط۱، بیروت، ۱۴۱۳هـ؛ القاضی أبو عبد الله محمد بن سلامه القضاعی، مسند الشهاب ۲: ۳۴۵ ـ ۳۴۶، حقّقه وأخرج أحادیثه: حمدی عبد المجید السلفی، مؤسسه الرساله، بیروت، ۱۴۰۵هـ.

([۴۴]) محمد طاهر بن علی الهندی الفتنی(۹۸۶هـ)، تذکره الموضوعات (وفی ذیلها قانون الموضوعات والضعفاء): ۱۰۴٫

([۴۵]) الحافظ أحمد بن علی بن حجر العسقلانی(۸۵۲هـ)، الإصابه فی تمییز الصحابه ۲: ۴۳۶، دراسه وتحقیق وتعلیق: عادل أحمد عبد الموجود (و)علی محمد معوّض، دار الکتب العلمیه، ط۱، بیرت، ۱۴۱۵هـ.

([۴۶]) الحافظ شهاب الدین أبو الفضل أحمد بن علی بن حجر العسقلانی(۸۵۲هـ)، لسان المیزان ۲: ۴۵۱٫

([۴۷]) الهندی الفتنی، تذکره الموضوعات (وفی ذیلها قانون الموضوعات والضعفاء): ۱۰۴٫

([۴۸]) ابن حجر العسقلانی، الإصابه فی تمییز الصحابه ۲: ۴۳۷؛ الحافظ شهاب الدین أبو الفضل أحمد بن علی بن حجر العسقلانی(۸۵۲هـ)، لسان المیزان ۲: ۴۵۱٫

([۴۹]) الهندی الفتنی، تذکره الموضوعات (وفی ذیلها قانون الموضوعات والضعفاء): ۱۰۳؛ ابن حجر العسقلانی، لسان المیزان ۲: ۴۵۱٫

([۵۰]) ابن حجر العسقلانی، الإصابه فی تمییز الصحابه ۲: ۴۳۶٫

([۵۱]) المصدر السابق ۲: ۴۳۷٫

([۵۲]) ابن حجر العسقلانی، لسان المیزان ۲: ۴۵۱٫

([۵۳]) الهندی الفتنی، تذکره الموضوعات (وفی ذیلها قانون الموضوعات والضعفاء): ۱۰۳؛ ابن حجر العسقلانی، الإصابه فی تمییز الصحابه ۲: ۴۳۵؛ ابن حجر العسقلانی، لسان المیزان ۲: ۴۵۱٫

([۵۴]) الهندی الفتنی، تذکره الموضوعات (وفی ذیلها قانون الموضوعات والضعفاء): ۱۰۳٫

([۵۵]) ابن حجر العسقلانی، الإصابه فی تمییز الصحابه ۲: ۴۳۵٫

([۵۶]) ابن حجر العسقلانی، لسان المیزان ۲: ۴۵۰٫

([۵۷]) الهندی الفتنی، تذکره الموضوعات (وفی ذیلها قانون الموضوعات والضعفاء): ۱۰۳ ـ ۱۰۴٫

([۵۸]) هکذا فی المصدر، والصحیح: (وقال). المعرِّب.

([۵۹]) ابن حجر العسقلانی، الإصابه فی تمییز الصحابه ۲: ۴۳۶٫ وانظر أیضاً: الإصابه فی تمییز الصحابه ۲: ۴۳۹٫

([۶۰]) ابن حجر العسقلانی، لسان المیزان ۲: ۴۵۱٫ وانظر أیضاً: لسان المیزان ۲: ۴۵۵٫

([۶۱]) الهندی الفتنی، تذکره الموضوعات (وفی ذیلها قانون الموضوعات والضعفاء): ۱۰۴٫

([۶۲]) ابن حجر العسقلانی، الإصابه فی تمییز الصحابه ۲: ۴۳۶٫

([۶۳]) ابن حجر العسقلانی، لسان المیزان ۲: ۴۵۱٫

([۶۴]) الهندی الفتنی، تذکره الموضوعات (وفی ذیلها قانون الموضوعات والضعفاء): ۱۰۴٫

([۶۵]) ابن حجر العسقلانی، الإصابه فی تمییز الصحابه ۲: ۴۳۷٫

([۶۶]) ابن حجر العسقلانی، لسان المیزان ۲: ۴۵۱٫

([۶۷]) الهندی الفتنی، تذکره الموضوعات (وفی ذیلها قانون الموضوعات والضعفاء): ۱۰۴؛ ابن حجر العسقلانی، الإصابه فی تمییز الصحابه ۲: ۴۳۷؛ ابن حجر العسقلانی، لسان المیزان ۲: ۴۵۱٫

([۶۸]) إسماعیل بن محمد بن عبد الهادی الجرّاحی العجلونی الشافعی(۱۱۶۲هـ)، کشف الخفاء ومزیل الإلباس عمّا اشتهر من الأحادیث على ألسنه الناس ۲: ۲۰۴، ح۲۳۸۴، ضبطه وصحّحه ووضع حواشیه: محمد عبد العزیز الخالدی، دار الکتب العلمیه، بیروت، ۱۴۲۲هـ.

([۶۹]) ابن حجر العسقلانی، الإصابه فی تمییز الصحابه ۲: ۴۳۵٫

([۷۰]) الهندی الفتنی، تذکره الموضوعات (وفی ذیلها قانون الموضوعات والضعفاء): ۱۰۳٫

([۷۱])ابن حجر العسقلانی، لسان المیزان ۲: ۴۵۰٫

([۷۲]) الهندی الفتنی، تذکره الموضوعات (وفی ذیلها قانون الموضوعات والضعفاء): ۱۰۶؛ ابن حجر العسقلانی، لسان المیزان ۲: ۴۵۴٫

([۷۳]) الهندی الفتنی، تذکره الموضوعات (وفی ذیلها قانون الموضوعات والضعفاء): ۱۰۴؛ ابن حجر العسقلانی، الإصابه فی تمییز الصحابه ۲: ۴۳۷٫

([۷۴])ابن حجر العسقلانی، لسان المیزان ۲: ۴۵۱٫

([۷۵]) الهندی الفتنی، تذکره الموضوعات (وفی ذیلها قانون الموضوعات والضعفاء): ۱۰۶؛ ابن حجر العسقلانی، لسان المیزان ۲: ۴۵۴٫

([۷۶]) الهندی الفتنی، تذکره الموضوعات (وفی ذیلها قانون الموضوعات والضعفاء): ۱۰۶؛ ابن حجر العسقلانی، الإصابه فی تمییز الصحابه ۲: ۴۴۴٫

([۷۷]) ابن حجر العسقلانی، الإصابه فی تمییز الصحابه ۲: ۴۳۶؛ ابن حجر العسقلانی، لسان المیزان ۲: ۴۵۰؛ الهندی الفتنی، تذکره الموضوعات (وفی ذیلها قانون الموضوعات والضعفاء): ۱۰۳٫

([۷۸]) انظر: أبو القاسم جار الله محمود بن عمر الزمخشری الخوارزمی(۴۶۷ ـ ۵۳۸هـ)، الکشّاف عن حقائق التنـزیل وعیون الأقاویل فی وجوه التأویل ۳: ۴۶۷، شرکه مکتبه ومطبعه مصطفى البابی الحلبی وأولاده بمصر، ۱۳۸۵هـ.

([۷۹]) انظر: تفسیر الثعلبی (الکشف والبیان) ۸: ۳۱۴، تحقیق: أبو محمد بن عاشور، مراجعه وتدقیق: نظیر الساعدی، دار إحیاء التراث العربی، ط۱، بیروت، ۱۴۲۲هـ.

([۸۰]) ومن نماذج هذه الروایات المشابهه، الروایه القائله: «ألا ومَنْ مات على بُغْض آل محمدٍ لم یشمّ رائحه الجنه». الشیخ الصدوق(۳۸۱هـ)، فضائل الشیعه: ۵، کانون انتشار عابدی، طهران.

وانظر أیضاً: أبو الحسن محمد بن أحمد بن علیّ بن الحسن القمّی، المعروف بـابن شاذان، مئه منقبه من مناقب أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب والأئمه من ولده^: ۶۴ ـ ۶۷، تحقیق ونشر: مدرسه الإمام المهدی× (بإشراف: السید محمد باقر بن المرتضى الموحّد الأبطحی)، ط۱، قم، ۱۴۰۷هـ.

([۸۱]) الهندی الفتنی، تذکره الموضوعات (وفی ذیلها قانون الموضوعات والضعفاء): ۱۰۳؛ ابن حجر العسقلانی، الإصابه فی تمییز الصحابه ۲: ۴۳۶؛ ابن حجر العسقلانی، لسان المیزان ۲: ۴۵۰٫

([۸۲]) الهندی الفتنی، تذکره الموضوعات (وفی ذیلها قانون الموضوعات والضعفاء): ۱۰۴٫

([۸۳]) العجلونی الشافعی، کشف الخفاء ومزیل الإلباس عمّا اشتهر من الأحادیث على ألسنه الناس ۲: ۲۹۱، ح۲۸۳۶٫

([۸۴]) ابن حجر العسقلانی، الإصابه فی تمییز الصحابه ۲: ۴۳۷٫

([۸۵]) ابن حجر العسقلانی، لسان المیزان ۲: ۴۵۱٫

([۸۶]) الکربلائی التبریزی، روضات الجنان وجنات الجنان ۱: ۱۳٫

([۸۷]) المصدر السابق: ۵۴۱٫

([۸۸]) من المناسب هنا أن نذکّر بأن بعض المحدِّثین من أهل السنه الذین کتبوا بشأن الأحادیث الموضوعه قد عمدوا أحیاناً ـ للأسف الشدید ـ إلى الحکم بوضع بعض الروایات، دون أن تکون هناک أیّ قرینه أو دلاله قویّه على وضعها، سوى عدم توثیق أحد رواتها أو کونه کاذباً أو کذّاباً. وهذا الأمر وإنْ کان یستوجب ضعف السند حتماً وجَزْماً، إلا أنه لا یمکن من خلاله الحکم على الحدیث بالاختلاق والوضع.

من المستبعد أن یقرأ شخص کتب الموضوعات عند أهل السنه ولا یقف على هذا المنهج النقدی غیر المستقیم فی کتبهم.

فی حین یقول المحدِّث السنی الشهیر، الحافظ زین الدین عبد الرحیم بن حسین العراقی(۸۰۶هـ): «…لا یلزم من وجود کذاب فی السند أن یکون الحدیث موضوعاً؛ إذ مطلق کذب الراوی لا یدلّ على الوضع، إلاّ أن یعترف بوضع هذا الحدیث بعینه، أو ما یقوم مقام اعترافه…». زین الدین عبد الرحیم بن الحسین العراقی(۸۰۶هـ)، فتح المُغیث بشرح ألفیه الحدیث: ۱۲۰، حقّقه وعلّق علیه: محمود ربیع، دار الفکر (و)مؤسسه الکتب الثقافیه، ط۱، بیروت، ۱۴۱۶هـ.

ولکی لا یذهب التصوّر بالقارئ إلى أنی ـ بوصفی خادماً متواضعاً للکتاب والسنه ـ فی إشکالی على علماء أهل السنه فی هذا الشأن قد وقعت فی مزلق التعصُّب والتمذهب من المناسب أن أسوق کلام واحد من أئمه هذا الفنّ من نفس أهل السنه شاهداً على کلامی: قال ابن الصلاح الشهرزوری الشافعی(۵۷۷ ـ ۶۴۳هـ)، وهو الذی ألف أحد أهم الکتب فی معرفه أنواع الحدیث فی الإسلام: «…وَلَقَدْ أَکْثَرَ الَّذِی جَمَعَ فِی هَذَا الْعَصْرِ (الْمَوْضُوعَاتِ) فِی نَحْوِ مُجَلَّدَیْنِ، فَأَوْدَعَ فِیهَا کَثِیراً مِمَّا لا دَلِیلَ عَلَى وَضْعِهِ، إِنَّمَا حَقُّهُ أَنْ یُذْکَرَ فِی مُطْلَقِ الأَحَادِیثِ الضَّعِیفَهِ». (مقدّمه ابن الصلاح ومحاسن الإصلاح: ۲۷۹، تحقیق: الدکتوره عائشه عبد الرحمن (بنت الشاطئ)؛ و۲۰۴، تحقیق: عبد اللطیف الهمیم و…؛ و۱۵۰، ط. أبو عبد الرحمن صلاح بن محمد بن عویضه، دار الکتب العلمیه، ط۱، بیروت، ۱۴۲۴هـ، مع اختلافٍ یسیر فی الضبط).

وکأنّ هناک إجماعاً على أن مراد ابن الصلاح من قوله: «الَّذِی جَمَعَ فِی هَذَا الْعَصْرِ» هو أبو الفرج ابن الجوزی، وقد قال الحافظ العراقی فی ألفیته:

وأکثر الجامع فیه إذ خرج *** لمطلق الضعف عنى أبا الفرج

(انظر: مقدمه ابن الصلاح ومحاسن الإصلاح: ۲۷۸، ۲۸۳، تحقیق: الدکتوره عائشه عبد الرحمن (بنت الشاطئ)؛ و۲۰۴، تحقیق: عبد اللطیف الهمیم و…؛ و۱۵۰، ط. أبو عبد الرحمن صلاح بن محمد بن عویضه؛ العراقی، فتح المُغیث بشرح ألفیه الحدیث: ۱۱۹ ـ ۱۲۱).

وقال جلال الدین السیوطی: إنه أخرج ما یقرب من مئتی حدیث غیر موضوع من (موضوعات) ابن الجوزی (انظر: فتح المُغیث بشرح ألفیه الحدیث: ۱۲۱ ـ ۱۲۲). وقد سبقه ابن حجر عن قول العلائی التصریح بأن مستند ابن الجوزی فی القول بوضع أغلب ما عدّه موضوعاً یعود إلى ضعف الراوی (انظر: المصدر السابق: ۱۲۲).

([۸۹]) انظر إلى «الرتنیات» من زاویه علوّ الإسناد، قارن: السید علی رضا صدر الحسینی، پژوهشی در علم درایه الحدیث: ۸۱ ـ ۸۲، سازمان چاپ ونشر دار الحدیث، قم، ۱۳۸۶هـ.ش.

([۹۰]) بالالتفات إلى انبهار وانخداع بعض أهل العلم بالأسانید العالیه، وغفلتهم عن إمکان أن یکون فی هذه الأسانید بعض الکذّابین من المتأخِّرین من مدَّعی الصحبه، قال الذهبی فی ذمّ هذا المنهج منهم: «متى رأیت المحدِّث یفرح بعوالی هؤلاء [المدَّعین] فاعلم أنه عامّی». (ابن کثیر، الباعث الحثیث: ۱۱۳، تحقیق: أحمد محمد شاکر، دار الفکر، بیروت، ۱۴۱۶هـ.).

([۹۱]) ضبط اسم (شِمْر) بکسر الشین وسکون المیم، وضبط أیضاً (شَمِر) بفتح الشین وکسر المیم. ویبدو أن کلا الضبطین صحیحٌ، والضبط الثانی أصحّ وأعرق. بَیْدَ أن الضبط الثانی هو الشائع على الألسنه.

([۹۲]) انظر فی هذا الشأن على سبیل المثال: الشیخ محمد علی صالح المعلم، أصول علم الرجال بین النظریه والتطبیق (تقریراً لبحث الشیخ مسلم الداوری) ۲: ۱۰۳ ـ ۱۰۴، تصحیح: الشیخ حسن العبّودی، مؤسسه المحبّین للطباعه والنشر، قم، ۱۴۲۶هـ.

([۹۳]) جامع الأخبار (أو: معارج الیقین فی أصول الدین): ۱۸۶ ـ ۱۸۷، ح۴۶۳، [المنسوب إلى] الشیخ محمد بن محمد السبزواری، تحقیق: علاء آل جعفر، مؤسسه آل البیت^ لإحیاء التراث، ط۱، ۱۴۱۳هـ؛ والمصدر نفسه أیضاً: ۸۷، قدَّم له وعلّق علیه وأخرج أخباره: حسن المصطفوی، باختلافٍ یسیر، مرکز نشر الکتاب، طهران، ۱۳۸۲هـ.

([۹۴]) انظر: أدهم الخلخالی، الملقّب بـالعزلتی، والمعروف بالواعظ(۱۰۵۲هـ)، کدو مطبخ القلندری: ۱۱ ـ ۱۸، إعداد أحمد مجاهد، سروش، طهران، ۱۳۷۰هـ.ش؛ رسائل فارسی أدهم خلخالی (مصدر فارسی) ۱: ۲۵، إعداد: عبد الله النورانی، أنجمن آثار ومفاخر فرهنگی، طهران، ۱۳۸۱هـ.ش.

([۹۵]) رسائل فارسی أدهم خلخالی (مصدر فارسی) ۱: ۳۶٫

([۹۶]) فی ما یتعلق بمجموع الأخبار والروایات المأثوره عن رتن، وما ذکرناه فی تلک المقاله بشأن هذا الکذاب، لا بُدَّ من إضافه هذا الخبر أیضاً:

لقد تحدَّث نجم الدین محمد (أو: محمود) الإصفهانی (البُخاری)، ابن سعد الله، فی کتاب مناهج الطالبین ومسالک الصادقین، وهو فی موضوع التصوّف ـ ولحسن الحظ فقد تمّ طبع هذا الکتاب سنه ۱۳۶۴هـ.ش، بجهودٍ من قِبَل الأستاذ نجیب مایل الهروی، بالتعاون مع السید عارف نوشاهی فی طهران (من قبل دار نشر مولى) ـ، عن رتن وروایاته.

إن الکلام الذی أورده صاحب مناهج الطالبین فی (الباب الثامن فی إثبات الرؤیه والمشاهده بعین القلب والبصیره)، هو: «…وفی الأحادیث التی رووها عن بابا رتن الهندی ورد ما کان على شاکله: اخشوشنوا واخشوشئوا وامشوا حفاه عراه ترون الله جهره». (مناهج الطالبین ومسالک الصادقین: ۲۶۴).

وزیادهً لمعرفه ومعلومات قرّاء هذه السطور نضیف ما یلی:

إن الذی رآه صاحب کتاب مناهج الطالبین على شاکله روایه رتن روایه سبق أن نقلها عن کتاب کشف المحجوب على النحو التالی: «أجیعوا بطونکم، وأظمئوا أکبادکم، وأعروا أجسادکم، لعلّ قلوبکم ترى الله عیاناً فی الدنیا» (المصدر نفسه).

قارنوا روایه رتن بما جاء فی مقالتنا المنشوره فی (مجله آیینه میراث، العدد ۴۰: ۷۷ ـ ۷۸).

إن المسأله الجدیده التی تلفت الانتباه فی مناهج الطالبین أنه طبقاً لتقریر الأستاذ مایل فإن النسخه التی یعود تاریخها إلى العام ۷۲۸هـ من هذا الکتاب (المحفوظه فی قونیه)، والتی کانت هی الأساس لطبعه وتصحیحه، تمّ فیها ضبط «رَتَن» بـ «رَتْن» (بسکون التاء) (انظر: مناهج الطالبین ومسالک الصادقین: ۳۲ ـ ۳۳ (الهامش))، ولربما کان هذا نموذجاً لقراءه هذا الاسم فی ذلک العصر الذی کان یعیش فیه مستنسخ هذه النسخه.

وعلى أیّ حال فإن استناد مؤلف مناهج الطالبین إلى روایه رتن یعکس جانباً آخر من نفوذ الرتنیات فی الثقافه الصوفیه بعد عصر رتن. وقد تمّ تألیف هذه المناهج ما بین عام ۶۹۵هـ وعام ۷۲۸هـ.

ولحسن الحظّ فإن مصحّح مناهج الصالحین العالم الأستاذ نجیب مایل الهروی قد اهتمّ بتعریف رتن فی مقدمه المناهج: ۳۲ ـ ۳۳، وفی تعلیقاته على هذا الکتاب: ۳۷۹ ـ ۳۸۰ أیضاً، وصرَّح بأنه «منتحِل» و«أنه من مشاهیر الوضّاعین»، وأضاف قائلاً: «إن جمیع الباحثین من المحدّثین قد أشاروا إلى ضعفه وضعف الأحادیث المرویه عنه».

([۹۷]) غلام حسین رحیمی الإصفهانی، زندگانی چهارده معصوم^ (مع ملحق بالسیره الذاتیه للمؤلِّف بقلمه) (مصدر فارسی): ۴۵، انتشارات عسکریه، ۱۳۸۶هـ.ش.

([۹۸])الدکتور خلیل الرفاهی، گردش أیام (خاطرات حوزه، دانشگاه، داخل وخارج أز کشور) (مصدر فارسی): ۲۱۶ ـ ۲۱۷، انتشارات مانی، ط۱، إصفهان، ۱۳۸۲هـ.ش.

Leave A Reply

Your email address will not be published.