نداء الإمام الخامنئی بمناسبه عید المعلّم الوطنی: إنجاز المعلّمین الکبیر یکمن فی تفجیر المواهب لأجل القیم السامیه

بارک قائد الثوره الإسلامیه فی نداء أطلقه عید المعلّم الوطنی لجمیع الأساتذه فی المدارس، الجامعات والحوزات العلمیّه، معتبراً أنّ مهمّه الأساتذه العظیمه وجهادهم هی تفجیر مواهب الأطفال والناشئه ضمن مسار القیم الإسلامیه والثوریه والعمل على تحقیق هدف إرساء مجتمع دینی عادل ومبدئی؛ ثمّ لفت سماحته قائلاً: الجیل الشاب الذی یتکوّن ویتربّى ضمن هذا المسار یمثّل ثروه ضخمه وذخراً عظیماً لا تعادله أیّ ظاهره قیّمه أخرى بالنسبه للبلاد.

وکاله أنباء الحوزه – جاء نصّ الإمام الخامنئی کما یلی:
بسمه تعالى
أبارک عید المعلّم لجمیع الأساتذه الأعزّاء الذین یقومون فی المدارس والجامعات والحوزات العلمیّه بتنمیه فکر ومعرفه الأطفال والشباب فی أنحاء البلاد.
لم یکن کلام الإمام الخمینی بأنّ التعلیم عمل الأنبیاء، شعاراً دعائیّاً، بل کان کلاماً قرآنیّاً، فالله عزّوجل یقول فی محکم کتابه المبین: ”وَیُزَکِّیهِمْ وَیُعَلِّمُهُمُ الْکِتَابَ وَالْحِکْمَهَ“؛ التزکیه والتعلیم والکتاب والحکمه هی مفردات أربعه مفتاحیّه فی الدعوه الإسلامیّه و[دعوات] جمیع الأنبیاء. والکلمه المفتاحیّه الأخرى هی القیام بالقسط. ففی مدارس النبوّه، تتربّى الأجیال البشریّه وتتعلّم بالکتاب والحکمه ثمّ تبنی بواسطه تلک الرؤیه حیاه متمحوره حول العدل؛ وهکذا تقترب المجتمعات البشریّه من أهداف خلقه الإنسان.
والنظام الإسلامی تشکّل لتحقیق هذا الهدف، أی إرساء مجتمع دینیّ عادل ومبدئی، ومن البدیهی أنّ نظام البلاد التعلیمی لا یمکن أن یکون له هدفٌ سوى الهدف العامّ لهذا النظام.
الأطفال والناشئه والشباب یتعلّمون تفجیر مواهبهم وقدراتهم الکامنه خدمهً للقیم الوطنیّه السامیه أی القیم الثوریّه والإسلامیّه.
هذا التعلیم مصیری، وأداه تحقیقه هی العمل العظیم والجهاد المبارک الذی تکفّله الأساتذه والمعلّمون.
یدعونا الإسلام للعلم النافع، والعلم النافع یجهّز الشاب الإیرانی بالأدوات الضروریّه للتقدّم والارتقاء ببلده وشعبه من جهه، ویُکسبه الهویّه من جهه أخرى ویجعله متمتّعاُ بالرصانه، والمکانه الروحیّه والمعنویّه والثقه بالنّفس.
والجیل الشاب الذی یتکوّن ویتربّى ضمن هذا المسار یمثّل ثروه ضخمه وذخراً عظیماً لا تعادله أیّ ظاهره قیّمه أخرى بالنسبه للبلاد.
هذه الثروه ناجمه عن جهود ودوافع الأساتذه فی المدارس والجامعات والحوزات العلمیّه. فلتشمل رحمه الله وفضله أیادیهم المجدّه وقلوبهم المغموره بالدافع والأمل.
جیلنا الشاب یملک بفضل الله نماذج لامعه وبارزه قلّما یمکن العثور على نظیر لها فی العالم المادّی المعاصر.
انطلاقاً من الشهید شمران والشهید آوینی مروراً بشهداء الطاقه النوویّه وصولاً إلى الشهید سلیمانی والشهید الجلیل مطهّری الذی تألّق فی العقد الخامس من القرن الماضی فی حوزه قم وجامعه طهران وحلّق نحو الملکوت الأعلى بأجنحه الشهاده فی العقد الثامن.

سلام الله على الشهداء وتحیاتی للمعلّمین وأجیال الشعب الإیرانی الشابّه حسنه العاقبه.
السیّد علی الخامنئی
١ أیّار ٢٠٢٠

Leave A Reply

Your email address will not be published.